• 00.jpg
  • 01.jpg
  • 02.jpg
  • 03.jpg
  • 00.jpg
  • 01.jpg
  • 02.jpg
  • 03.jpg
  • 04.jpg
  • 05.jpg
  • 06.jpg
  • 07.jpg
  • 00.jpg
  • 01.jpg
  • 02.jpg
  • 03.jpg
  • 04.jpg
  • 05.jpg
  • 06.jpg
  • 07.jpg
  • 08.jpg
  • 09.jpg
  • 10.jpg
  • 11.jpg
  • 12.jpg
  • 13.jpg
  • 14.jpg

Please Donate الرجاء التبرع

Enter Amount:

التواطؤ والخيانة الخونة الكوماندوس

Print

بقلم/ متكل أبيت نالاي 7-11-2011

انطلاقة الشرارة الأولى

 ربطت إرتريا باتحاد الفيدرالي مع إثيوبيا تحت مظلة الأمم المتحدة في الثاني من كانون الأول (ديسمبر)  1950 بمقتضى القرار رقم 390 والذي لم يدخل إلى حيز التنفيذ إلا في كانون الأول (ديسمبر) 1952 وبعد مرور خمسة أشهر ترجمت عملياُ صداقة أمريكا وإثيوبيا بإعطاء إمبراطور إثيوبيا لواشنطن حق إقامة قواعد عسكرية في إرتريا وعلى ضوء ذلك أنشأت الولايات المتحدة قاعدة استخبارية في ضواحي العاصمة الإرترية أسمرا الواقعة على نفس خطوط العرض والطول مع موسكو وذلك بغية التقاط الاتصال في الكرملين. ووفق هذا التوجه لم نكن مدركين أن الفيدرالية إنما هي مخطط أمريكي إثيوبي يستهدف وجود الكيان الإرتري بمختلف انتماءاتهم الدينية مسلمين ومسيحيين ومع هذا أصحاب أندنت لم يكونوا مدركين مدى خطورة الدعوة للانضمام إلى إثيوبيا،

ولكن قبلوها المسلمون باعتبارها خطوة توفيقية بين كل تلك المصالح المتصارعة في البلاد. وعندما قامت الإمبراطورية الإثيوبية بانتهاك حقوقهم القانونية الذي سنها القانون الفيدرالي لهم، بدءاُ من حرمان من مواردهم الوطنية ومشاركتهم السياسية وإيقاف النقابات العمالية ومصادرة الحقوق والحريات العامة وتدمير الاقتصاد واستنفاذ موارد البلاد ومحاولة طمس معالم هوية الكيان الإرتري ومحاربة الثقافة الإرترية التجرنية منها والإسلامية ومحاربة اللغتين العربية والتجرنية وفرض اللغة الأمهرية، لغة قومية وسياسية في إرتريا. كان لابد أن يعملوا شيء لإنقاذ البلاد.  وللمرة الثانية  تحالفت طائفة الأندنتوفي الوقت الخطأ في تدمير النظام الفيدرالي ووضعت  البلاد تحت سيطرة الإمبراطور هيلي سيلاسي وأقاموا تحالف متينا مع إثيوبيا ربطوا فيه تطورهم من أجل جني مزيد من المنافع الاقتصادية والسياسية في شؤون  مناطقهم ودينهم على السواء وكانوا الصوت الأعلى والمسموع  والقابض على الخطاب الإرتري العام والمؤثر.

ازداد التدخل الإثيوبي  في السيادة الوطنية ولم يجد الإرتري أمامه من خيار سوى اللجوء إلى القوة دفاعاُ عن حقه في تقرير المصير وسرعان ما تكونت حركة التحرير الإرترية في عام2/11/ 1957 في مدينة بورتسودان على أيدي قيادات وطنية بارزة في اجتماع مصغر حضره سبعة أشخاص بمن فيهم محمد سعيد ناود الذي كان الزعيم الأول للحركة منذ تأسيسها،  واستطاعت الحركة من أن تعقد ما عرف بمؤتمر التحدي بصورة سرية في العاصمة أسمرا في يناير 1961 بحضور ما يقارب الأربعون عضواُ يمثلون كافة محافظات ومدن إرتريا علاوة على مندوبين من خلايا الحركة في السعودية والسودان.

 وهكذا خلقت الحركة من الطبقة الاجتماعية التي تتحلي بأعلى درجات الوعي بالظلم، ثم تسرب ذلك الوعي إلى الفئات الأخرى المقهورة التي أدركت أن الكفاح المسلح يحمل لها ولشعب الإرتري بشرى بانجلاء الظلم الذي ترزح تحته، وبعد التشاور مع مختلف القوى الاجتماعية تحدد الطريق الذي سوف تسير إليه الثورة فأعلنت شخصيات إرترية مهاجرة في القاهرة قائلة لإثيوبيا” إذا كانت حكومة إثيوبيا تدعي بأن النظام الفيدرالي قد انتهى وأن إرتريا قد دخلت في وحدة مع إثيوبيا، فأننا نرد على ذلك بان النظام الفيدرالي قد انتهى فعلاُ إلى غير رجعة، أما الوحدة فلم تتم بل أن كل ما حدث أن الجيش الإثيوبي قد احتل إرتريا بالقوة وأن الوضع الحالي يشكل استعمارا جديداُ، هو في الواقع استمرار للوضع الاستعماري السابق.”

وعليه تقدم أولاُ، الشيخ إدريس محمد أدم باستقالته من رئاسة البرلمان الإرتري احتجاجاُ علي إنزال العلم الإرتري في العام 1958ثم قرر أن يخوض معركة الحياة من أجل كرامة الشعب الإرتري وأرضه، وبدأ يعد  بتعاون مع إخوانه عن تكوين تنظيم جديد يؤمن بخوض الكفاح المسلح تحت جبهة التحرير الإرترية ويؤمن بالنضال المسلح طريقا للحرية والاستقلال وقدم إلى القاهرة كل من إدريس محمد أدم والشيخ إبراهيم سلطان والشيخ آدم إدريس نور وكان المناضل الشهيد سعيد حسين المنسق النشط لهذه الحركة وعقد الاجتماع في جبل المقطم بالقرب من القاهرة في عام 1960وكان هناك  اقتراحات أخرى بتسميتها جبهة التحرير الوطني، الإنهاض الوطني … الخ  واستقر الري بتسميتها جبهة التحرير الإرترية وإزئح الطالب الشاب وقتها الشهيد سعيد حسين محمد ليحتل موقع النائب واختير إدريس محمد أدم للرئاسة. ومن أهم أعضاء هذه التنظيم المؤسسين  هم إدريس محمد أدم، وإدريس عثمان قلايدوس، محمد صالح حمد،طه محمد نور، سيد أحمد محمد هاشم، أدم اكتي، محمد سعيد عمر عنططا، سليمان أحمد زين محمد، وعثمان إبراهيم بشير. وأخيراُ لحق بهم عثمان صالح سبي مشكلين بذلك قيادة المجلس الأعلى.

 وفي يوليو من عام 1960 أجروا اتصالات متعددة ببعض مشايخ منطقة أغوردات وعبرهم تم الاتصال بحامد إدريس عواتي وأعلن رسمياُ في الفاتح من سبتمبر 1961 الكفاح المسلح بقيادة حامد إدريس عواتي تحت اسم جبهة التحرير الإرترية. ومعه مجموعة من ثلاثة عشرة أشخاص حتى امتدت شرارة الثورة في أعوام قلائل إلى كل البلاد.

 كان الأعداد للثورة أمرا صعبا للغاية فلم تكن هناك إمكانيات متوفرة من حيث العتاد والرجال المدربين، وكانت البداية صعبة ولكنها ضرورة ملحة وأمرا حتمياُ.وبدأت أولاُ بعملية بلورة الوعي بالظلم وهذه العملية ليست ميكانيكية. بل هي عملية بالغة التعقيد، يخلط فيها الموضوعي بالذاتي بالعامل النفسي بالظروف الخارجية.بتراث البلد وتقاليده وأعرافه.تتشابك كلها في بلورة ذلك الوعي وكانت بركه تشكل ذلك الوعي تعبر عنه عبر أبنائها الشجعان وتتعامل به وكانت قادرة في ردع الرشايدة، وجيوش المهدي البربرية وأباظرة تغراي المتوحشين  وكل ضروب الفوضى واختلال الموازين. كانت  بركة إرثنا التاريخي في المقاومة الوطنية ضد كل الغزاة ، وهكذا وبكل سهولة تمكنت من تحويل تلك الفضائل الفردية إلى فضائل جماعية، ونحن نعتقد بأن حيات الرعيل الأول لثورة الإرترية ملكاُ لتاريخ يتداولها الأجيال اللاحقة نبحث فيها أسرارهم الشخصية وعلاقاتهم الثورية التي أثرت إلى هذا الحد في مسيرة النضال الإرتري وفيما أصابوا من نجاح. وما مروا  بمرحلة غاية في القسوة والخطورة. فقد واجهتم قوات أكثر منهم عددا وأحسن تسليحا في الوقت الذي كانت تنقصهم فيه الذخيرة والسلاح الجيد وكانوا يكتفون بالمناورة ثم الانسحاب حتى دخلوا المرحلة التي ازداد التصاق الشعب بثورته.

 وسوف تظل أسماء هؤلاء خالدة بين الشعب الإرتري. وحامد إدريس عواتي واحد من شخصيتنا التاريخية التي نرددها يومياُ وسوف يظل نردده جيلاُ بعد جيل، ولعل حديث العم شلال وزملائه سوف يكشف لنا هذه المسيرة كيف تشكلت  وكيف بدأت الثورة. وهذا الحديث نقل من مجلة صوت ساوا الصادرة بتاريخ 20 أغسطس 1997 الدفعة السادسة من الخدمة الوطنية الصفحة رقم 4 العنوان ” الشهيد الأول في مسيرة الكفاح المسلح” كان (لصوت ساوا) لقاء مع بعض الشخصيات التي عاصرت تلك المرحلة الأولى من كفاحنا المسلح منهم “العم  شلال محمد على وهو من الرعيل الأول في كفاحنا المسلح وصديق المناضل الكبير”حامد إدريس عواتى” وكذلك العم إدريس موس إيمان وعيسى أوشيك ومحمد عثمان أحمد ، فإلى مضابط الحوار-

ـ في البداية سألنا العم شلال محمد على  البالغ من العمر 75 عاماُ وأب لثلاثة أبناء وهو الرعيل الأول عن تأريخ منطقة فورتو ساوا وسكانها؟

ـ  فرد قائلا:  كانت ساوا في العهد القديم سواء في عهد المهدية أو الايطاليين أو الانجليز..  و إلى عهد رسم الحدود الارترية 1890 قلعة حصينة للدفاع عن ارتريا من الغزوات التي كان يقوم بها “المهدية ” أو قبائل الهدندوة ” وكذلك عصابات “الزبيد”… وكان هؤلاء يسرقون المواشي والمال ويقتلون الناس قبل رسم الحدود الإرترية وبعدها، ولهذا كانت القبائل تضطر في تشكيل نواة من الجيش من أفردها يقودهم فرسان القبائل لأن في ذلك لم يكن جيشا نظاميا ليحميها من الغزوات والنهب… الخ. والقبائل التي كانت تتصدى للغزوات في المنطقة هي: - عد ابرهيم، وعد على ،وعد مكه ، وعد عمر، وعدحطور… وكانت عد إبراهيم مركزا رئيسيا لهذه القبائل .

وفورتو تسمية إيطالية لحجر على جنوب عد إبراهيم إلا أن جبهة التحرير الارترية سمة عدإبرهيم  “بفورتو” ومازال هذا الاسم يطلق على ساوا الحالية ويرجع بذاكرته إلى الخلف ويذكر أحداث وقعت في عهد من تأريخ المنطقة وهي غزوة قام بها الجيش المهدي أخذوا من المنطقة نحو خمسمائة امرأة وقد قتل في هذه الغزوة العديد من الناس إلا أن فرسان المنطقة أغاروا على جنود المهدية واستردوا النساء ، وطاردوهم حتى مدينة كسلا السودانية.كان الأمن مضطرب في المنطقة وكانوا السكان يتعرضون إلى حملات النهب والسبي والتقتيل  من قبل القوات المهدية في غرب إرتريا.

 الملك يوهنس في الجنوب والشرق لقد كانت بركه بموقعها محشورة كالسندوتش بين هضبة الإثيوبية وشرق السودان تصارع جحافل يوهنس لتنهب الماشية والأموال ومن الغرب كانت تتدفق فرسان المهدية لتزرع الدمار في كل بقعة من بركه وكانت  أوضاع  مؤلمة كان سبباٌ في هجرت  قبائلها الأصلية البلو وغيرهم وعبر هذا صراع عواتى و إخوانه من الفرسان الشجعان استطاع أن يحافظ على أهليه وثروته ووجوده بالحديد والنار وأذكر من الذين شاركوا في  المعركة الذي استردوا فيها النساء : فايد فايدون جبر، حامد إدريس عواتى وعلى نوريين شيخ قبيلة السبدرات ومن الدقلل محمد أرى وحامد لامات وحامد شريف .

ومقبرة “قحشيتى الحالية فتحت في ذلك العهد ، وكانت جيوش هذه القبائل سلاحها الحراب والسيوف وكانت صدا منيعا لإرتريا من البوابة الغربية فهذه ساوا البطولة في القديم في مجال الحرب .أما أسلوب حيات السكان في ذلك العهد فقد كان يعتمد على الرعي بالمقام الأول وقليل من الزراعة البدائية وكذلك بعض من السكان كان يمارسون التجارة ويأتون بالبضائع التي كانت تحمل من كسلا السودانية على ظهور الجمال وتوزع في أنحاء إقليم القاش. بركه كله . وفي كتاب وثائق الخارجية الايطالية حول احتلال إرتريا  المجلد الثاني ترجمة ونشر البعثة الخارجة لجبهة التحرير الإرترية قوات التحرير الشعبية بمجهود وإشراف المناضل عثمان صالح سبي وجدنا ما يؤكد ذلك في صفحة رقم 295  في تقرير رقم 56 (تصنيف 150/20) من نائب القنصل الموفد في مهمة خاص إلى مصوع ،مايسا إلى وزير الخارجية مانتشيني مصوع في 9 إبريل 1885  يقول فيها :

” أما النقطة الثنية والتي هي على غاية من الأهمية فهي أن زعماء بعض القبائل التي تقيم  في المناطق الواقعة ، ما بين مصوع وكسلا والذين لا يزالون مخلصين للحكومة جاؤوا يطلبون المساعدة على اعتبار أنه نفد كل ما لديهم بعد المقاومة الطويلة . ويقولون إنه لم يعد بإمكانهم السيطرة على قبائلهم لأنه لم يعد ما يقدمونه لهم ، وأنهم إذا لم يدعموا فسيقعون في قبضة المهدي.

هؤلاء الزعماء هم علي نورين شيخ قبيلة السيدرات التي تقيم بالقرب من كسلا (وقد ورد اسم القبيلة في خارطة جو نستون “تزابديرات) وأحمد حجي شيخ قبيلة الغدين (وقد ورد اسم القبيلة في خارطة جونستون”الجيد ين” وأحمد ايجير قاضي بني عامر.

إن قبيلة بني عامر وهي قبيلة كبيرة وواسعة الانتشار في الأراضي التي تقع إلى اليمين من بركه لا تزال بدون زعيم بعد وفاة شيخها علي بك بخيت الذي توفي منذ بضعة أشهر في إحدى المعارك قبيلة هدندوة الموالية للمهدي. انضم أفراد القبيلة الذين يسكنون في الجزء الشمالي إلى عثمان دقنة في حين أن القسم الجنوبي من القبيلة لا يزال مخلصاُ . وقد جاء أحمد ايجير ممثلا لهذا القسم من القبيلة وهو ابن أخ زعيم القبيلة الراحل الشيخ علي بخيت. الزعماء المذكورون يعدون بتقديم الجمال والفرسان وكل ما لديهم بدون مقابل. وقد تقدموا إلى نائب الحاكم وقابلوا الكولونيل ساليتا أكثر من مرة وغادروا نهار الأمس الأول باتجاه سواكن لمقابلة الكولونيل تشير مسايد، لكن الأخير قطع عليهم كل بوادر الأمل بالمساعدة من الحكومة المصرية أو الحكومة الانكليزية، لذلك فاني أتوقع رجوعهم إلينا وإعادة الطلب.وأرى أن وعداُ منا إلى الزعماء المذكورين يشد من عزمهم وسيحاولون تلطيف الجو ولو أدى ذلك على الموافقة الشكلية على الصلح مع المهدي وذلك لحين قدومنا الذي يمدهم بالعون إلا أنني أرى لدى عودة أولئك الزعماء من سواكن ، وقبل تركهم لمنطقة الساحل باتجاه مناطق قبائلهم ، لابد إعطائهم جواباُ شافياُ نستمده من واقع رأي الحكومة حول الموضوع  بأكمله ، وإلا فإنهم سيضطرون إلى الانضمام إلى حركة الثوار. بعد عرض ما تقدم ، نكون شاكرين لسيادتكم إذا ما تفضلتم، بمجرد استلامكم لهذا التقرير، بموافاتنا برقياُ بتوجيهاتكم حول الموضوع ليمكننا على ضوئها إعطاء الجواب إلى الزعماء المذكورين .وسنحاول استبقاءهم لدينا لحين ورود برقيتكم.

وكانت ساوا تغطيها الغابات الكثيفة ..ولم تعرف نهضة تعليمية في عهد كل الأنظمة الاستعمارية

وسألنا العم شلال بداية معرفته بحامد إدريس عواتى ومتى كانت معرفته أيضا بالشهيد  عبده محمد فايد؟

فقال: -  ” … لقد عرفت حامد إدريس عواتى منذ 1944 وكنا في “المقاومة الأهلية التي تدافع عن نفسها وشرفها وديارها” سويا أنا وحامد إدريس عواتى ومجموعة أخرى من الفرسان ،وكان يقودنا “على بنطاز” وعندما أقول  المقاومة الأهلية” لم يكن هدفنا قطع الطرق والنهب وإنما كان هدفنا الدفاع عن أهلنا من غزوات “الهدندوة “و “الزبيد” الذين كانوا ينهبون أموال الشعب ومواشيه ويقتلون ، وقد قتلنا منهم العديد وأخيرا دعا الحاكم الانجليزي في سحب أسلحة المقاومة الأهلية،واستجابة لهذا النداء وضعت “المقاومة” أسلحتها ودخلت وأنا منهم، إلا أن عواتى رفض الدخول ومعرفتي بعواتى قديمة كما ذكرت وهو من مواليد منطقة ، هدك ردهم ،في مقرايب وكان يجيء إلى في  “هيكوته” وهو من قبيلة الألمدا- فرع طارقيه والشهيد عبده محمد فايد هو ابن عمه حامد إدريس عواتى وقد ولد عبده في منطقة قرست إلا أنني لا أعرف على وجه الدقة تاريخ ميلاده إلا إنه عند التحاقه معنا بالثورة في عام واحد وستين ويمكن أن أقدر عمره ب 32 سنة وكان متزوج وأب لبنتان لا أعرف عنهما الآن شيئا.

ثم سألنا العم شلال عن تاريخ التحاقه بالثورة متى كانت ومن كان معه وفي معركة أدال وجبل  اومال التي استشهد فيها الشهيد الأول عبده محمد فايد ؟

ويقول العم  شلال لقد التحقت بالثورة في عام 1961 مع الشهيد حامد عواتى ،وعبده محمد فايد، وأحمد كارف ، وصالح قروطاي ، وادم أبو حليمة ،وحمد حمدين  ، وعمر كراي ، وبيرق أحمد نورى…كنا هؤلاء ولم يكن قبلنا مناضل إلا أن حامد إدريس عواتى الذي أعطى تسعة بنادق  إيطالية عتيقة  ووحده من ماركة  303  لإفراد من أجل مكافحة سرقت المواشي التي كانت تقوموا بها “الشفتاالزبيد.

كان عواتى شيخ الخط معروفاً في المنطقة، قرست وأم حجر وكانت الحكومة ترغب في اعتقاله أرسلت حركة “تحرير إرتريا” إليه وفدا وطلبوا منه المجيء إلا إنه رفض المجيء إليهم ورد وفدهم قائلا :إنني لا أومن بالنضال السياسي وإذا كان لابد من النضال  فالبندقية وحدها هي التي أومن بها …” ورجع وفد الحركة خائباُ. وكان إيمان عواتى راسخاُ بأن لا حرية دون خوض النضال المسلح وهذا الذي أقدم عليه عواتى .  وقد انطلق الكفاح المسلح في يوم 24 /7/1961 من جبل حامد وفيه قطعنا خور القاش وفي يوم   30/8/1961 قضينا نهار كامل في منطقة عوبل وفي الساعة التاسعة من صباح  1/9/1961  جرت معركة أدال وهى المعركة الأولى التي أطلقنا  فيها الرصاصة الأولى ضد قوات العدو في كفاحنا المسلح الذي دام لثلاثين عاما ،وخرجنا من معركة أدال بسلامة إلا إنه قبضت قوات العدو على المناضل “بيرق أحمد” ومات بيرق في السجن في العام 1975 وبعد هذه المعركة جرت معركة الثانية معركة جبل “اومال” في 14/9/1961 وهي المعركة التي استشهد فيها الشهيد الأول عبده محمد فايد . وفي شهر أكتوبر جرت المعركة الثالثة في (ادال هجر) وفي المعركة الآخرة أصيب القائد عواتي في ذراعه بجرح خفيف.

وعند سؤالنا العم شلال عن معركة  “اومال” التي استشهد فيها عبده محمد فايد الم تكن هناك معارك استشهد فيها مناضل  ؟

رد بقوله لم تكن هناك معركة قبلها معركة “ادال ” ولم يقتل في أدال أحد كما ذكرت في حديثي ولهذا أصبح عبده محمد فايد أول شهيد في كفاحنا  المسلح.

سألنا العم شلال عن عدد الذين اشتركوا في معركة “اومال” وأسلحتهم ؟

فقال : كان هناك أبو عشر رقم واحد مع  حامد إدريس عواتى أما الأسلحة الأخرى فهي أبو خمسة وأبو ستة  .. وكان لكل واحد لديه سيخه لإخراج الظرف من الماسورة بعد إطلاق الطلقة ويمكن أن تعاكس هذه البنادق وهذا ما كان يحدث في أحيان كثيرة وكان الذين اشتركوا في هذه المعركة بين ثلاثة عشر وعشرون مقاتلا. وبعد فترة تسلم عواتي أول دعم من مجموعة السودان كانت عبارة عن 75 طلقة دفع ثمنها الجنود الارتريون في الجيش السوداني كما قدم كلا من حامد حمد بلتوباي ومحمد شيخ داود وسيدنا سليمان دعما متواصلا للقائد عواتي تمثل في الأغذية والملابس والمعلومات وعدد سبع بنادق إيطالية قديمة.

ثم سألنا السيد عيسى محمد أوشيك الذي حضر المعركة في تلك الليلة وهو قد التحق بركب الثورة بيومين قبل هذه المعركة ويبلغ من العمر 60 الآن.

 فرد قائلاُ : … لقد التحقت بالثورة قبل يومين من حدوث معركة اومال  أنا معي  شخص أخر من منطقة ” هواشيت” ولم نكن نحمل أنا وزميلي أي سلاح وبعد العشاء نمنا  أنا وزميلي في مكان ومجموعة أخرى في مكان . المهم توزعنا في النوم في أماكن عدة ولم نقم إلا على صوت “برين” وانسحبنا من المعركة أنا وزميلي المستجد إلا إنه رجعنا إلى أهلنا في الصباح ، إلا  إنه سمعت أن عبده جرح وأطلق حامد على العدو النار وقتل ثلاثة  من أفراد العدو وفي الصباح أخذ العدو قتلاه وعبده الجريح إلى ناحية (كيرو) وعندما وصلوا إلى “عد الهرفا ” مات عبده هناك ولم يسمح العدو للشعب بدفنه بل أخذوه إلى (كيرو) هذا كل ما أعرفه عن تلك المعركة.

أما العم شلال فيقول: “… أنا ومجموعة معي لم نحضر تلك المعركة إلا إننا كنا نتواجد في تلك المنطقة. أما قوات العدو فأنني بحكم عدم تواجدي لم أعرف عددها إلا إنها من قوات البوليس وقد جاءوا إلينا من خلال التجسس من أغوردات وكيرو حسب علمي . واستشهد فيها الشهيد الأول عبده محمد فايد هذا كل ما أعرف عن هذه المعركة.

يقول العم إدريس موسى عن تلك الليلة المؤلمة ، في الساعة الثامنة مساءاُ جاءت قوات البوليس ودخلت القرية وفي ذلك الوقت سمعنا إطلاق النار،وكان السلاح المستخدم “البرين” وبعد دقائق توقفت الطلقات النارية وجمعت قوات البوليس سكان القرية في مكان واحد وقالوا : أخرجوا “الشفتا” حتى  لا نقتلكم؛|؛ وحدث بلبلة كثيرة في القرية وفرت المواشي ثم خرج إليهم رجل طاعن في السن قائلاُ لهم : ليس عندنا شفتا ولا نأوي الشفتا لا تقتلونا أتركونا وما هي إلا لحظات وقد جاءوا يجرون عبده وهو ملطخ الدماء وقد أشعلوا النار من حريد السعف اليابس وقالوا لنا إنكم تنكرون معرفتكم “بالشفتا” ليس هذا واحداُ منهم ؟ وبعد لحظات جاءوا مجموعة من المقاتلين يقودهم عواتى وبدأت الطلقات النارية بين الجانبين وكان عواتى متمركزا في هضبة عالية وكان يطلق النار وتمكن في إسقاط ثلاثة منهم رأيناهم نحن بأم أعيننا …فقال الرجل الكبير مرة أخرى وقال لحامد أوقفوا إطلاق النار لا تتركوهم يقتلوننا وهنا توقف حامد من إطلاق النار وانسحب من المكان.

بدأت قوات البوليس بعد توقف المعركة من جمع قتلاها وجرحاها ومن ضمنهم المناضل “عبده محمد فايد ” وعند انبلاج الفجر أخذوا أربعة جمال حملوها بالجرحى والقتلى الثلاثة ومعهم “عبده” وتوجهوا إلى كيرو. وبعد ذهابهم جاء حامد ومعه أربعة مقاتلين وسأل أهل القرية : بماذا ذهبت قوات العدو؟

فقالوا  له : قتل منهم ثلاثة أفراد ومعهم عدد من  الجرحى و أحد أفرادكم وهو جريح وسألهم عن أوصافه فقالوا له إنه شاب أسمر اللون يصل شعره إلى كتفه وحينئذ أيقن حامد خلفهم ولم يلحق بهم حتى وصلوا هم إلى (عد الهرفومات هناك لكنهم أخذوه معهم وسمع حامد خبر موته عند وصوله إلى هواشيت وهذا كل ما عندي من معلومات عن هذه المعركة وموت عبده وليس عندي معلومات أين دفن عبده محمد فايد” إلا إنه بعد مجيء الحرية أقامت الحكومة الإرترية له نصب تذكاري في المكان الذي جرح فيه  ……من كتاب ارتريا مئة عام من لتضحيات 1890- 1990 تأليف عمر جابر عمر.

في مساء 15/8/1961 خرج عواتي مع مجموعة من زملائه الذين يثق بهم وعدهم اثني عشر (12) رجلا ومعه بندقيته الوحيدة ( أبو عشرة) ومع زملائه عدد من بنادق ( أبو خمسة )  بعضها لا يصلح مع كمية قليلة جدا من الذخيرة . والذين خرجوا معه أو التحقوا به في الطريق هم:-

1- عبده محمد فايد                           2- فقوراي أبو حليمة                       3- النور حجاج              

4- داود الأمين سلمان                      5- إبراهيم حمد سني                        6- عواتي محمد فايد

7- بيرق نوراي آدم                         8- إبراهيم محمد قلحوي                   9- احمد محمد حسن

10- كرار آدم حزوت                      11- حمد حسن إدريس (دوحين)                     

12- صالح محمد آدم ( قروح)            13- آدم أبو حليمة                         14- عمر محمد علي كوكوي

15 – موسى حمدين                       16 –حمد محمد دين (جبنت)

17  -  علي داود                            18- آدم كشة (شافي )                     19- شنقراي عمار بخيت

 يعتبر شهر سبتمبر في وطننا موسما أشبه بالربيع حيث يكتسي كل شيء بالجمال الذهبي والفضي والأخضر من رأس الشمس في السماء إلى أخمص القمم الجبلية في الأرض، حيث تجري في هذا الشهر تغييرات إيجابية في طبيعة بلادنا تعكس خيراُ على مواطنيها فتحسن أحولنا من الفقر إلى الغنى ومن الظلام إلى انقشاع السحب عن أشعة الشمس الفضية والذهبية، كما إنه – يعتبر  أول شهور السنة بالتقويم الجئزي.

أن من يجعل نفسه عرضة للجوع والعطش وركوب المشقات مضحياُ في سبيل شعبه في مثل هذا الشهر وهذا الموسم الجميل الذي يتجه فيه الجميع إلى حصاد ما زرع من خيرات وتذوق واستطابت الروعة في جميع أشكالها وألوانها هو بالتأكيد رجل به جوع وتعطش وطموح إلى لحرية والعدالة ،وإلى السلام والمساواة،وليس شخصاُ آخر.

أن ما دفع هؤلاء المناضلين الذين لا يتجاوز عددهم الدستة إلى إعلان الكفاح المسلح في العام 1961 تحت راية جبهة التحرير الإرترية لم يكن ينتمي إلى الدوافع والمطالب الذاتية. لم يكن دافع أو حلم هؤلاء أن يصبحوا قادة مخلدين مهابين مطاعين في السراء والضراء بل كان حلمهم أن يكونوا هم المعبر الذي تعبر عليه حرية شعبهم وعزة وطنهم ورخاء وازدهار أجيالهم القادمة. لقد أشعل هؤلاء الشرارة الأولى وهم متأكدون من استشهادهم وفنائهم في سبيل شعبهم ووطنهم وواثقين من تسليم الأجيال لرايتهم وتحقيق الحلم الوطني في الاستقلال طال الزمن أو قصر. وكانوا يفهموا بأن المستعمر لا يبقى قوياُ دائماُ وأن المستضعفين لا يبقون ضعفاء دائماُ، فكم من قوي يختزن في داخله بعض نقاط الضعف. التي تجعله ضعيفاُ في مرحلة معينة. وهكذا يمكن للضعيف أن يكون قوياُ، خذ مثلاُ بريطانيا، كيف كانت في الأربعينات وكيف أصبحت الآن.ومثال أخر هي دولة إسرائيل التي تمكنت من ردع كل البلاد العربية بالتركيز على رفع مستوى كفاية القتال والقيادة عدا المقاومة الفلسطينية. ومعنى ذلك يمكن للقوة الأصغر أن تتصدى للقوة الأكبر وأن الأقزام في استطاعتهم التصدي للعمالقة تبعاُ لقانون” قوة الضعف وضعف القوة ” لأن توافر الإرادة السياسية والإصرار على المقاومة والقتال يعوضان النقص في القوة التدميرية للسلاح المستخدم من القوة الضعيفة وتوزن الرعب يتصدى للخلل بل يحسم المعركة لصالح الضعيف.

  وبما  أن تلك الفترة – الستينيات- كانت من ففترات التحرر الوطني ونيل العديد من الدول استقلالها عبر كفاح مسلح فقد وجدت ثورتنا دعما مادياُ وأدبياُ من كل من الصومال وسوريا ثم كوبا والصين لذا خرجت ثورتنا من دائرة الإقليمية الضيقة إلى الدائرة العالمية محققة النجاحات الدبلوماسية العديدة. وبعد فترة لست بالقصيرة التحق بهذه المجموعة، مجموعات من العناصر الإرترية العاملة في الجيش السوداني من الفرقة المعروفة “بالأرطة الشرقية”

 وفي عام 1962 في ( أبوحشيلا شكور ) تم أول اجتماع عام للمقاتلين بعد أن انضم إليهم عدد ممن كانوا في الجيش السوداني من المواطنين وهم:

1-  محمد إدريس حاج                     2-  محمد عمر عبد الله أبو طياره

3-  عمر حامد ازاز                        4-  عثمان أبو شنب                        5-  آدم حامد قندفل

6-  كبوب حجاج                           7-  محمد آدم على أبو رجيله

8-  محمد آدم إدريس “قصير”           9-  محمد إبراهيم بهدوراي               10- كشه محمد كشه

 ويعتبر هؤلاء الدفعة الأولى التي التحقت بالقائد عواتي بعد المعارك الثلاثة ويطلق عليهم اليوم( الرعيل الأول) وكان الشهيد (طاهر سالم) هو قائد هذه المجموعة في السودان ورئيسها المفكر ولكنه لم يلتحق بجيش التحرير في تلك المرحلة نظراُ لوجوده في خدمة الجيش السوداني وقد التحق في عام 1963 بجيش التحرير الإرترية. 

وفي اجتماع (أبو حشيلا ) تم تقسيم الجيش إلى أربع فصائل بقيادة حامد إدريس عواتي كقائد عام وعلى رأس كل فصيلة قائد من أولئك القادمين من الجيش السوداني. وتم فيما بعد تشكيل قيادة للجيش تولى فيها( حامد إدريس عواتي ) مهمة القائد العام ومحمد إدريس حاج نائباُ له وبعد استشهاده عين طاهر سالم نائباُ ثم محمد عمر أبو طياره. ولكن القدر لم يمهل القائد عواتي طويلاُ فقد استشهد يوم 26/6/ 1962

لكن سكوت الرمز كانت فاجعة، وكان حامد إدريس عواتي يمثل المركزية وصاحب خبرة في حرب العصابات حيث كان يمارسها ضد قطاع الطرق إبان الاحتلال البريطاني لإرتريا بالإضافة لتمتعوه بسمعة وشجاعة وسط المقاتلين مما جعلت المقاتلين يلتفون حوله ويوجهون ضربات قوية للعدو. وقد فطن رفاقه للآثار التي قد تنجم من إشاعة وفاة القائد في تلك الفترة الحرجة التي لم تكن الثورة فيها على تجربة عسكرية كافييه، فأخفوا خبر وفاته لحين من الزمن. والمرجح أن سبب الوفاة هبوطاُ في القلب. واليوم هذا الفارس ورفاقه يستحق منا التقدير والتشريف والوفاء.

Joomla! Template design and develop by JoomVision.com - http://www.joomvision.com
Copyright © 2000  www.Hafash.org
 All Rights Reserved.
ساحة للرأي والرأي الآخر راسلونا على
Al7iwarAl7ur@hotmail.com
Eritrea@hafash.org
زيارة سعيدة وحفاش إريتريا تسعد دوماً بضيافتكم
جميع الحقوق الطبع والنشر محفوظة
حفاش إريتريا للخدمات الإعلامية